القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر المواضيع

المدارس اللسانية : مدرسة براغ و روادها - أندري مارتيينه، رومان جاكبسون و نيكولاي تروبسكوي -



المدارس اللسانية

مدرسة براغ  و روادها

- أندري مارتيينه، رومان جاكبسون و نيكولاي تروبسكوي -


إن الحديث عن النظرية الوظيفية يحيلنا مباشرة إلى مدرسة براغ التي تأسست سنة 1928 بعد" انعقاد أول مؤتمر دولي للسانيات بلاهاي و هو المؤتمر الذي ظهرت في رحابه الفونولوجيا المعاصرة "1


مدرسة براغ أو حلقة براغ  هي المدرسة  التي تستمد " مرجعيتها النظرية من المبادئ اللسانية التي وردت في كتاب دي سوسير :دروس في اللسانيات العامة، تلك المبادئ التي شاعت بين الناس ابتداء من سنة 1916 السنة التي نشر فيها الكتاب "2


 لقد تبنت مدرسة براغ المبادئ السوسيرية مع قولبتها في قالب وظيفي و تطبيقها في المجال الصوتي في إطار دراسة  وظائف اللغة و عناصرها"أطلق مؤسسو مدرسة براغ على منهجهم الخاص بالدراسة الصوتية اسم الصوتيات الوظيفية ، و يتولى هذا الفرع من اللسانيات الحديثة دراسة المعنى الوظيفي للنمط الصوتي ضمن نظام اللغة الشاملة ، و استخراج كل الفونيمات ، و ضبط خصائصها ، و تحديد كيفية توزيع الفونيماتها "3


و من أولويات هذه المدرسة الاهتمام بالصوتيات أو الفونولوجيا الوظيفية ففرق روادها بين "الفونيم ككيان صوتي له قيمة تمييزية في البنية اللغوية و بين الصوت  الذي يمثل تنوعا في رتبة هذه الوحدة ... و قد غلب عليهم أمران : الاهتمام بالصوتيات، ثم الاهتمام بالوظائف اللغوية  ، أي المهام التي تؤديها اللغة "4


يقول اللساني عبد الرحمن حاج صالح في مدرسة براغ :" اخص شيء تمتاز به هذه المدرسة عن غيرها هو اعتمادها الأساسي على الدور أو العمل الذي تؤديه العناصر اللغوية في عملية التبليغ " 5


رواد مدرسة براغ 


1- أندري مارتيينه 

 يعد مارتيينه احد أعلام حلقة براغ و هو من مؤسسي الفكر الفونولوجي الوظيفي " ولد أندري مارتيينه سنة 1908 في مدينة السافوا الفرنسية،  تخصص في اللغة الألمانية . و شغل منصب مدير الدراسات اللسانية في معهد الدروس العليا في باريس . و عمل في جامعة السوربون " 6


للساني عدة أراء و مبادئ ساهمت في النهوض باللسانيات الوظيفية و  قد أبدى خلال مسيرته العلمية اهتماما كبيرا بالصوتيات  و هو من نادي إلى التقطيع المزدوج إذ يعتبر" التقطيع المزدوج من أهم المبادئ التي تبنى عليها أفكار مارتيينه . و هو الميزة التي تباين الأنظمة اللسانية البشرية عن التنظيمات الاتصالية الأخرى كلغة الحيوان و الطبيعة و الإشارات  و هو ينص على أن تحليل الوحدات اللغوية يتم على مستويين :

- التقطيع الأولي: الذي يتكون من الكلمات الدالة أي المونيمات

- التقطيع المزدوج : و هو ينطلق من هذه النتيجة ليقوم بتحليل تلك الوحدات المستقلة ذات المحتوى الصوتي و الدلالي إلى الفونيمات ، أي إلى اصغر الوحدات الصوتية المجردة "7


للساني عدة أعمال و مؤلفات ساهمت في نشر الفكر اللساني الوظيفي و لعل من أهمها نذكر :      "اللسانيات العامة ، اللسانيات التزامنية ، الاقتصاد في التغيرات الصوتية ، وصف صوتي للكلام الفرنسي ، التغيرات الصوتية ، اللسانيات الوظيفية "8


نلاحظ من خلال هذه المؤلفات الأهمية البالغة التي أولاها مارتيينه للصوتولوجيا و هذا ما صبغ ميولات مدرسة براغ و نزوحها نحو الصوتيات الوظيفية .


2- رومان جاكبسون 


يعد جاكبسون من ابرز لسانيي حلقة براغ و  هو من مواليد  1896 لغوي مشهور كانت له الريادة في المجال الصوتي و الصرفي الوظيفي ، اهتم بأمراض الكلام  و مشاكله لدى الأطفال و طريقتهم  في اكتساب اللغة ،  " لقد مارس جاكبسون نشاطه البحثي المتعدد الجوانب طبقا لبرنامج براغ ، فكان أول من قارب  تاريخ اللغة بهدف استكناه المنطق (اللساني) الداخلي للتطور اللغوي ، و من مآثر جاكبسون أيضا هي أن تصبح مدرسة 'هارفارد ' للدراسات السلافية التي أنشاها الآن من أكثر المدارس تميزا في العالم ، توفي جاكبسون 1983"9 بعد مسيرة حافلة بالعطاء في المجال اللساني الوظيفي .

إن تميز أعمال جاكبسون تركت اسمه خالدا عبر الأجيال اللسانية .


3-نيكولاي تروبسكوي 


من ابرز رجال حلقة براغ  نيكولاي تروبسكوي هو " عالم روسي ولد سنة 1890 بموسكو و توفي سنة 1938 بفينا ، و هو من عائلة عريقة تنتمي إلى أمراء روسيا ، تولى والده منصب عميد جامعة موسكو ، و انكب على الدراسات اللغوية منذ أن كان في الخامسة عشر من عمره "10 أن اهتمامه المبكر بالدراسات اللغوية منحه كفاءات عالية مكنته من الالتحاق بمدرسة براغ مع جاكبسون و كارسفسكي  و "اصدر سنة 1939 كتابه 'مبادئ الفونولوجية ' الذي ترجم إلى الفرنسية سنة 1949 تحت عنوان تندرج أفكاره في إطار المفهوم الوظيفي الذي نادت به مدرسة براغ ُ، و الذي ينظر للغة على أنها تنظيم وظيفة قائم على وسائط تعبيرية ، مستعملة بهدف إقرار غاية معينة ، لذا شملت دراسته كل المستويات اللسانية الفونولوجية و الصرفية و المعجمية" 11


كما درس اللساني فقه اللغة الإسلامية  ، لقد ساهمت أراء ترويتسكوي في البحث اللساني الوظيفي بصفة عامة وفي مدرسة براغ بصفة خاصة ، لقد ساهم هذا التنوع و الثراء في لساني و مؤسس حلقة براغ في لمعان نجمها في سماء المدارس اللسانية الأوروبية المعاصرة .


المراجع:

1-مباحث في اللسانيات – احمد حساني – منشورات كلية الدراسات الإسلامية العربية – دبي 2013- الطبعة الثانية – ص 52-53

2-مباحث في اللسانيات – احمد حساني –ص 52-53

3-اللسانيات، النشأة و التطور – احمد مؤمن – ديوان المطبوعات الجامعية – الساحة المركزية – بن عكنون – الجزائر – ص 136

4-في اللسانيات و نحو النص – إبراهيم خليل – دار الميسرة للنشر و التوزيع و الطباعة – 2007-الأردن – ص22

5- مدخل إلى علم اللسان الحديث 3 – عبد الرحمان حاج صالح – مجلة اللسانيات المجلد 2 – عدد1 – الجزائر -1972 – ص 54

6-محاضرات في المدارس اللسانية المعاصرة – شفيقة العلوي – أبحاث للترجمة و النشر و التوزيع – لبنان – الطبعة الأولى – 2004 – ص16

7-محاضرات في المدارس اللسانية المعاصرة – شفيقة العلوي  – ص17

8-محاضرات في المدارس اللسانية –نعمان بوقرة – منشورات جامعة بأجي مختار  - عنابة – الطبعة الأولى – 2006 –ص 124

9-اتجاهات البحث اللساني – ميلكا ايفيتش –  ترجمة عبد العزيز مصلوح ، وفاء كامل فايد – المجلس الأعلى للثقافة – الطبعة الثانية  -2000-ص 255

10-اتجاهات البحث اللساني – ميلكا ايفيتش – ص 235

11-محاضرات في المدارس اللسانية –نعمان بوقرة- ص 103

تعليقات